الرئيسية / الوطنية / قبيل الحجر الموجّه: رسالة الفخفاخ إلى ”جنود الصف الأوّل”

قبيل الحجر الموجّه: رسالة الفخفاخ إلى ”جنود الصف الأوّل”

توجّه رئيس الحكومة برسالة مفتوحة الى من وصفهم بجنود الصف الأوّل وذلك بمناسبة انطلاق تطبيق الحجر الصحّي الموجه غدا الإثنين 04 ماي 2020
وفي مايلي نصّها

“أعزائي جنود الصف الأول،
إذا مـــا طمحــتُ إلــى غايــةٍ ركــبتُ المُنــى، ونسِـيت الحـذرْ
ولــم أتجــنَّب وعــورَ الشِّـعاب ولا كُبَّـــةَ اللّهَـــب المســـتعرْ
ونحن ندخل في مرحلة الحجر الصحي الموجه، أستحضر أبيات شعر لإبن تونس وشاعرها الأول أبو القاسم الشابي. أردت أن أتوجه لجنود الصف الأول لشكركم على ما قمتم به منذ بداية انتشار الوباء وما فعلتم لإنجاح هذه المرحلة والخروج منها بأخف الأضرار الممكنة. وأستغل الفرصة لأتمنى مرة أخرى لكم شهر صيام مبارك، أتمنى أن يكون فرصة أخرى للتضامن والتآزر رغم تغييرنا لغالبية عاداتنا في هذا الشهر من زيارات ومعايدة وصلوات أو تسوّق يومي بسبب جائحة كورونا.
جائحة إنتشرت كالنار في الهشيم ولم يسلم منها أي بلد من أشقائنا وأصدقائنا سواء في المغرب العربي أو أوروبا أو دول كالصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية. اليوم وقد تجاوز عدد المصابين في العالم ثلاثة ملايين شخص ونصف، فإن تأثيراته لا تحصى ولا تعد. وبالرغم من المدّ التضامني الذي شهده العالم، فإن كل الدول أُجبرت على أن تواجه هذه الآفة بطاقاتها ومواردها الوطنية.
واجهت تونس هذه الجائحة بمفردها ودون مساعدات خارجية كبيرة، وبالاعتماد على قدراتنا ومواردنا البشرية والمادية وخاصة بعزيمتنا وحبنا وإيماننا بهذا الوطن.
كنت أعلنت في خطاب لعموم التونسيين يوم 21 مارس الفارط بأن الحجر الصحي الشامل يقتضي ملازمة نسبة كبيرة من المواطنين منازلهم وعدم مغادرتها إلا للضرورة القصوى لمدة فاقت الشهر.
أيضا، وفي ظلّ هذا الحجر، طلبت من عدد من التونسيين، ما يناهز المليون ونصف مواطن، جنود الصف الأول، تحمّل مسؤولية الحفاظ على الخدمات الحياتية والأساسية للبلاد.
أردت اليوم أن أتوجه إليكم بهذه الرسالة لأشكركم على كل ما قمتم وما تقومون به من أجلنا جميعا وما تبذلونه من جهد وتفاني في خدمة الناس، واضعين نُصبَ أعينكم المصلحة العامة والحفاظ على بلدنا العزيز.
كنتم، ولا زلتم، منذ بداية الحجر الصحي الشامل حماة البلاد وصفّها الأول في مجابهة هذا الوباء، واليوم، ونحن على أبواب الدخول في مرحلة جديدة تتمثل في الحجر الصحي الموجه، حيث سينضاف عدد آخر من التونسيين لتعزيز صفوفكم للعمل من أجل باقي المواطنين الملازمين لمنازلهم، كلّي ثقة أنكم ستواصلون حمل المسؤولية بنفس الروح والعزيمة.
كنتم، ولا زلتم، معطاءين ناكرين لذواتكم مقبلين على العمل مهما كانت الصعوبات والمخاطر التي تتعرضون لها.
أبدأ بشكر أطباء تونس والممرضين والعاملين في القطاع الصحي وخاصة في الصفوف الأماميّة. إنكم جيش الوطن الأبيض وصمّام أمانها. عملتم منذ بداية تفشي الوباء على حمايتنا بنسق قوي وتحملتم إرهاقا وضغطا قد لا يتحمله الغالبية منّا. لكم مني ومن كل التونسيين فائق التقدير والإحترام والامتنان.
أتوجه بالشكر أيضا للسلطة القضائيّة والتشريعيّة وإلى جنود الميدان من قوات عسكرية وأمنية  وديوانة وحماية مدنية. بكم أمّن التونسيون كامل مدّة الحجر الصحي الشامل ولم يتوانى فيكم أحد على واجبه وطبقتم قرارات الحكومة في الحد من التنقلات والتجمعات وكنتم، رغم صعوبة المهمة وخطورتها، في الخط الأول وقمتم بما يلزم لردع من لم يلتزم بالحجر أو من إستغله لتحقيق منافع شخصية على حساب التونسيين من محتكرين ومضاربين ومتلاعبين بقوتهم.
إلى كل الفلاحين والموظفين وأعوان الرقابة والعملة وكل من حافظ على سير المصالح الحيوية للبلاد من ماء وكهرباء وغاز وبنوك، إلى كل أعوان النظافة والبلديات والمعتمديات والعمد، كل من يساهم في حملات التعقيم، كل من عمل على إيصال المساعدات الاجتماعية لمستحقيها ومن ساعدهم من متطوعين ومجتمع مدني، كل من يعمل على نقل التونسيين في أحسن الظروف، كل من يؤمّن إتصالات بقية التونسيين وكل المؤسسات الإعلامية التي تقوم بدورها البيداغوجي والتوعوي اللازم وكل هذا في إطار مجابهة وباء كورونا. نشكركم ولولاكم ما كنا سنسيطر على تفشي الوباء بهذه الكيفية رغم قلة ذات اليد ومحدودية الموارد.
أنتم جميعا مفخرة تونس وأبطالها في هذه الأوقات الصعبة والتي نسأل الله ان يحفظ بلدنا من هذه الازمة الكبيرة.
سيذكر التاريخ تضحياتكم وتفانيكم من أجل ألا تقف الحياة في تونس. بِكُم ستعود الحركة الإجتماعية والإقتصادية إلى وطننا بأخف الأضرار الصحية، وأنتم من سهلتم الطريق لمن سيعودون الى العمل تدريجيا مع بداية فترة الحجر الصحي الموجه، للإنطلاق في مرحلة جديدة تكون فيها الأولوية للإصلاح والبناء والتشييد. أنتم الدليل على قدرة بلدنا الدخول في عالم ما بعد كورونا متسلحين بوحدة وطنيّة صمّاء وبروح تضامنيّة وبتطلّع لحياة أفضل لكل التونسيين والتونسيات.
أردت، ونحن في قلب العاصفة، أن أتوجه لكم بالشكر على كل ما تقدمونه، وأعرف أنكم لا تنتظرون لا شكرا ولا جزاءً لما تفعلون، لكنه من واجبي أن أشكركم بإسمي وبإسم كل الشعب التونسي. وسيأتي قريبا اليوم الذي سنرى فيه نهاية الجائحة ويومها سنحتفي كما يجب بكم أنتم جنود الصف الأول، وفي إنتظار هذا اليوم، أشدّ على أياديكم وأتمنى لكم التوفيق والسداد.
إلياس الفخفاخ، رئيس الحكومة”

شاهد أيضاً

طائرتان عسكريتان تقلعان من مطار العوينة في إتّجاه لبنان

أقلعت صباح اليوم الخميس 6 أوت 2020، من المطار العسكري بالعوينة طائرة عسكرية محمّلة بالأدوية ومستلزمات …

اترك رد