مجتمع

تونسي ينتحر رميا بالرصاص بعد قتل زوجته الفرنسية وإبنه

أقدم مواطن تونسي يبلغ من العمر (24 عاما) مقيم بمدينة سانت بريو الفرنسية يوم الأحد 22 جانفي 2023  على قتل زوجته الفرنسية  البالغة من العمر (22 عاما) وابنهما البالغ من العمر (3 سنوات) وحماته رميا بالرصاص، قبل أن ينتحر بالطريقة ذاتها. 
ووفق ما ورد بإذاعة إي أف أم ، فد كشفت مواقع فرنسية نقلا عن النتائج التي توصلت إليها التحقيقات أن الجاني يدعى (ط.ن) يعمل فني كهرباء مقيم بفرنسا منذ سنة 2020 بطريقة قانونية، بعد أن عقد قرانه على المجني عليها بتونس في ظروف عادية سنة 2019 وكان قد تعرف إليها سنة 2016 عبر مواقع التواصل الاجتماعي،وهو معروف لدى المصالح الأمنية الفرنسية التي راسلت نظيرتها التونسية لاستقاء مزيد المعلومات بشأنه.
وكان على أبواب الطلاق مع زوجته بعد أن باشرا الإجراءات منذ منتصف الشهر الماضي. القاتل تحول يوم الواقعة إلى منزل أصهاره متسلحا بمسدس صوب منه 7 طلقات نارية إحداها أصابت رأس زوجته، ولم ينج من هذه ”المجزرة” المروعة سوى حماته وجدة زوجته اللتين كانتا بمسرح الجريمة ووصفت حالتيهما بالحرجة تبعا لإصابتها بالأعيرة النارية ما سبب لهما نزيفا حادا، وقد تم إخضاعهما لتدخل جراحي دقيق . 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى