متفرقات

6 نبؤات مثيرة تنتظر عام 2023 من بابا فانجا.. العرافة البلغارية تتوقع حدوث حرب بيولوجية وانفجار نووى.. وكوارث بالجملة

يقترب العام على الانتهاء وينتظر الناس حول العالم بفارغ الصبر بداية العام الجديد 2023 للاستمتاع باحتفالات عيد الميلاد آملين فى حدوث تغيرات أفضل على حياتهم بكافة النواحى، وكعادة كل عام يلتفت البعض للتعرف على النبؤات وما تقوله الأبراج من توقعات المستقبلية، ولعل أبرز الأسماء شهرة فى هذا الصدد والتى دائمًا ما تجذب تنبؤاتها اهتمامات الناس فى كل مكان، هى العرافة البلغارية العمياء بابا فانجا.
ورغم رحيل العرافة البلغارية العمياء بابا فانجا منذ ما يزيد عن ربع قرن لاتزال تنبؤاتها تحظى باهتمام كبير فى كل مكان بالعالم، ومع اقتراب بداية العام 2023 يبحث الكثيرون عن تنبؤاتها الخاصة بالعام المقبل كعادة كل سنة، ويبدو أن العرافة الشهيرة تركت تنبؤات مثيرة للعام الجديد.
تنبؤات استخدام أسلحة بيولوجية فى حرب عالمية ثالثة

تتوقع بابا فانجا، أن تستخدم دولة كبرى أسلحة بيولوجية خلال العام 2023 بما ينبأ بحرب عالمية ثالثة، وتتزامن هذه النبؤة مع استمرار الحرب الروسية الأوكرانية التى بدأت فى 24 فبراير، والتى حذر خلالها الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بالفعل من استخدام الأسلحة النووية عدة مرات، لذلك هناك تخوفات كبير من تحقق هذه النبؤة فى ظل توتر الأوضاع دون التواصل إلى اتفاق للسلام حتى الآن، وذلك وفقًا لما نشره موقع “Indiatimes”.

تتنبأ هنا العرافة الشهيرة بقتل آلاف الأشخاص بسبب إجراء دولة كبيرة لأبحاث حول الأسلحة البيولوجية على البشر، ومع ذلك، فى هذه المرحلة من الزمن، تحظر اتفاقية الأسلحة البيولوجية التابعة للأمم المتحدة إجراء هذه الأنواع من التجارب.
تسونامى شمسى يضرب الأرض
كما تنبأت العرافة العمياء أيضًا بأنه ستكون هناك عاصفة شمسية أو تسونامى شمسى من شأنه أن يلحق أضرارًا بالغة بالدرع المغناطيسى للكوكب، وقد تتسبب العواصف الشمسية التى تنبأت بها بابا فانجا فى حدوث انقطاع كبير فى التيار الكهربائى وانقطاع فى الاتصالات، مما يتسبب فى عدد كبير من المشكلات.
تحدث العواصف الشمسية عندما يتم إطلاق انفجار للطاقة من الشمس، مما يؤدى إلى إرسال شحنات كهربائية ومجالات مغناطيسية وإشعاع يندفع نحو الأرض، وفى حين تم اختبارها فى العديد من المناسبات، إلا أنها شوهدت فقط كظاهرة فى السماء مثل اللون الأخضر للشفق القطبى، وتصف بعض التحذيرات المنفصلة من المستقبليين مثل هذه الأحداث على أنها اللحظة التى سيتم فيها إرجاعنا إلى “العصور المظلمة”، وذلك وفقًا لما نشره موقع “irishmirror”.
هجوم أجنبى على الكوكب يقتل ملايين البشر

كذلك ووفقًا للتقرير الذى نشره موقع “indiatvnews”، كان التنبؤ التالى للعرافة البلغارية هو أنه سيكون هناك هجوم أجنبى على كوكب الأرض، وسيحدث هذا عندما يغطى العالم كله بغطاء من الظلام، مما سيؤدى إلى موت ملايين البشر.
انفجار نووى
وذكر توقع آخر كيف سيكون هناك انفجار نووى فى آسيا من شأنه أن يطلق غيومًا سامة تغطى قارة آسيا، مما يؤدى إلى إصابة العديد من البلدان بأمراض خطيرة، ويقال إن بابا فانجا توقعت انفجارًا محتملاً لمحطة طاقة نووية من بين نبوءاتها العديدة لعام 2023، وستكون هذه النبوءة مخيفة مع تزايد مخاوف قادة الدول بشأن كارثة نووية فى أوكرانيا، حيث لا تزال روسيا تسيطر على محطة الطاقة النووية Zaporizhzhya (ZNPP) مع استمرار الحرب حولها.

ويأتى هذا التنبؤ بعد توقعاتها المزعومة السابقة لكارثة تشيرنوبيل، وقد يؤدى خطأ بسيط فى المصنع من قبل المحتلين الروس إلى كارثة سيكون لها عواقب وخيمة على العديد من الدول الأوروبية.

ولادة البشر فى المختبرات
كما ذكرت تنبؤ آخر حول ولادة البشر فى المختبرات، وهذا يعنى أنه سيتم تحديد التفاصيل الدقيقة، بما فى ذلك لون البشرة وكل جانب مادى، وفى الأساس، سيتم التحكم فى عملية الولادة تمامًا من قبل العلماء.
وهذا التنبؤ المخيف تقول إنه سيحدث عندما يُزعم أن المسؤولين الحكوميين يضغطون من أجل الإنتاج المختبرى لجميع أشكال الحياة البشرية ويقيدون الولادات الطبيعية، وحسب النبؤة، سيتمكن القادة والخبراء الطبيون من تحديد من يولد بينما سيتمكن الآباء من تخصيص سماتهم ومظهرهم، وهذه بالتأكيد واحدة من أكثر التنبؤات غرابة من بابا فانجا والتى تغذى مخاوف البعض بشأن تباطؤ معدلات المواليد.
تحول مدار الأرض
أيضًا، أدعت بابا فانجا أن مدار الأرض سيتحول بطريقة ما فى عام 2023، وعلى الرغم من عدم تقديم تفاصيل، أيا كان هذا التغيير، فقد يكون له تداعيات كارثية إذا حدث، لأن الكوكب متوازن، حتى تعديل بسيط يمكن أن يؤدى إلى عواقب غير مرغوب فيها ومدمرة للغاية للمناخ ومستويات سطح البحر بشكل خطير.
إذا تحركت الأرض بالقرب من الشمس، فسيواجه كوكبنا إشعاعًا متزايدًا ودرجات حرارة تقفز إلى ارتفاعات جديدة، وسيؤدى ذلك إلى ذوبان الأنهار الجليدية بسرعة، وارتفاع مستويات سطح البحر، وستكون هناك حالة طوارئ عالمية لمحاولة التعامل مع التغيير.
ومع ذلك، إذا ابتعد الكوكب عن الشمس، فسنندفع إلى العصر الجليدى مع ساعات طويلة من الظلام، مما يتسبب فى مجموعة مختلفة من الآثار الكارثية للحياة على الأرض.
ولدت فانجا فى عام 1911، وفقدت عينيها فى ظروف غامضة عندما كانت تبلغ من العمر 12 عامًا خلال عاصفة هائلة، وتقول النظريات إن الإعصار الذى حملها دفعها إلى الأرض، تاركًا لها العمى بسبب الغبار، ومنحها بدوره القدرة على رؤية المستقبل.
تركت فانجا وراءها تنبؤات تستمر حتى عام 5079، والتى كان من ضمنها اعتقادها أن العالم سينتهى بحلول هذا العام، وبحسب ما ورد حققت نسبة نجاح 85% فى تنبؤاتها، وقدمت السيدة العمياء تنبؤات حول عام 2022، اثنتان منها أثبتت صحة توقعاتها حتى الآن، الأول هو توقع حدوث فيضانات كبيرة فى بعض مناطق أستراليا، أما التوقع الثانى فكان حول انتشار الجفاف ونقص المياه.
وأفادت التقارير أن الساحل الشرقى لأستراليا شهد فيضانات كبيرة فى وقت سابق من هذا العام نتيجة للأمطار الغزيرة، لذلك، كانت محقة فيما قالته، كما توقعت حدوث جفاف ونقص فى المياه فى المدن الكبرى، وعلى الرغم من عدم تحديد الوقت والموقع، يبدو أن هذه التوقعات تتحقق حاليًا فى جميع أنحاء أوروبا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى