مجتمع

بعد غلق القضية منذ سنة .. حارس المدرسة بسليانة لم ينتحر القيم العام قام بقتله بالتعاون مع تلميذة

أفاد الكاتب العام الجهوي لنقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي بالمنستير مراد بن صالح ان فرقة الشرطة العدلية بقصر هلال أماطت اللثام عن قضية غريبة الأطوار وقعت منذ حوالي سنة بمدينة سليانة وكانت أحد القنوات التلفزية تحدثت على الواقعة على إعتبار انها عملية إنتحار لحارس معهد ثانوي خاص بعد تناوله لموبيدات سامة على خلفية إكتشاف أمره بكونه يقوم بتدليس وإفتعال شهائد مدرسية بمبالغ مالية متفاوتة.
واوضح بن صالح أن الغريب في أطوار الجريمة -وهو ما عجل بغلق الملف- ظهور الجانية في قضية الحال كمتضررة بعد أن حاولت الانتحار لإبعاد الشبهات عن نفسها وظهور بمظهر الضحية.
وأكد الكاتب العام الجهوي انه تم فتح الملف بعد ورود معلومات مقتضبة لدى فرقة الشرطة العدلية بقصر هلال بمنطقة الأمن الوطني بالجهة مفادها تصريح الفتاة أثناء نومها عن علاقتها بجريمة قتل.
أولت الفرقة المذكورة الأهمية اللازمة رغم غرابة الموضوع وتم الحصول على مقطع فيديو للمعنية أثناء نومها وتمت مداهمة المنزل و إلقاء القبض عليها.
في البداية أنكرت ضلوعها في أي جريمة قتل ولكن بتضييق الخناق ومجابهتها بمقطع الفيديو اعترفت بكونها هي من اقترفت جريمة القتل في حق حارس المدرسة بالاتفاق مع القيم العام للمعهد وذلك بوضع مواد سامة في فنجان قهوة و دعوته إلى مكتب المتهم الثاني لاحتسائه ثم وضع بقية علبة الدواء بمعطفه لتأكيد فرضية الانتحار .
وعليه و بالتنسيق مع النيابة العمومية بالمنستير تحولت الفرقة المذكورة إلى ولاية سليانة أين تم إلقاء القبض على المتهم الثاني الذي أنكر في البداية ثم أنهار و اعترف بإرتكاب الجريمة للتخلص من شريكه في،عمليات التدليس. فيما أكدت الجانية أن سبب فعلتها يعود إلى إصرارها على الانتقام من الضحية بعد تنصله مما تم الاتفاق عليه بتمكينها من شهادة مدرسية بالرغم من تسلمه لمبلغ مالي منها .
بعد إتمام الإجراءات القانونية اللازمة تمت إحالتهم علي أنظار النيابة العمومية بالمنستير وفق ما نقلته اذاعة المنستير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى