مجتمع

السجن لفرنسية تركت إبنها القاصر وحيدا وسافرت مع عشيقها إلى تونس

قضت محكمة فالنسيان الفرنسية بتاريخ 6 أكتوبر 2022 بالسجن مع النفاذ العاجل في حق امرأة أربعينية العمر (47 سنة) تركت ابنها القاصر الذي أنجبته خارج إطار الزواج لم يتجاوز سنه 13 عاما وحيدا دون أكل أو شرب أو غاز تدفئة، لترافق عشيقها الجديد في عطلة نهاية السنة إلى تونس أين قضت أسبوعين كاملين وكان ذلك خلال شهر ديسمبر من سنة 2021.
القاضية التي نظرت في ملف القضية استنكرت لامبالاة الأم، التي لم تعلم صغيرها (يدعى جوردان) بأنها ستسافر إلا سويعات قليلة ولم تكلف نفسها عناء ترك بعض المال ليتمكن من شراء بعض الأطعمة بل سبق لها أن تركته في مناسبة أخرى لمدة شهر كامل، ومن جراء ذلك أن تعرض الطفلة لصدمة أصابته بالأرق ومشاهدة الكوابيس ليلا بتأكيد من الخبراء النفسانيين الذين باشروا حالته بتكليف من المحكمة، جراء تعرضه لسوء المعاملة من قبل والده البيولوجي طيلة فترة غياب والدتهk
كما أمرت القاضية بوضع الطفل المشار إليه رفقة شقيقتين له (توأم) سنهما 8 سنوات بإحدى دور رعاية الأطفال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى