فنون وتلفزة

حال الدنيا يختتم ليالي المتحف بسوسة

اختتمت البارحة سهرات الدورة العاشرة من ليالي متحف سوسة والتي انطلقت يوم الخميس الماضي وشهدت ستّة عروض موسيقية تنوعت من حيث الأشكال لمنها اتفقت من حيث الجمالية والإبداع والتجديد على مستوى الأفكار والتنفيذ.
السهرة الختامية لتظاهرة ليالي متحف سوسة أثثها عرض “حال الدنيا” للفنان عادل الميساوي بمشاركة عدد كبير من خيرة العازفين على المستوى الوطني وبمساهمة الفنانين محمد بن صالح ونسرين المهذبي وسلمى جدة وأحمد حمودة.
قدم عادل الميساوي عرضا غنائيا استوحى كلمات أغانيه من الأمثال الشعبية التونسية معتمدا على الموسيقى الكلاسيكية والموسيقى الشعبية بطابع تونسي-شعبي في توزيع لخالد الكلبوسي ورفيق الغربي.
وأكد الميساوي أن العرض استغرق منه أكثر من 3 سنوات كي يكون جاهزا حيث توقف الإعداد خلال جائحة الكورونا، وعاد بعد ذلك لجمع شمل المشاركين وإضافة عناصر جديدة للعرض ليصبح على ما هو عليه اليوم.
عرض نال استحسان جمهور المتحف الذي صفق طويلا ووقف إعجابا وتقديرا لعمل راوح بين أشكال موسيقية متعددة لكنه أضفى مسحة من الجمال على فضاء المتحف الأثري بسوسة.
اختتمت التظاهرة بعد ستّة عروض ناجحة فنيّا وجماهيريّا وتنظيميّا بشهادة كل من تابع السهرات من جمهور وإعلاميين وفنّانين.
وكان المتحف قد شهد في افتتاحه عرض Vidéo Mappingحول تاريخ المتحف الأثري بسوسة للفنانين حلمي محفوظي ورمزي السواني ثم عرض “سروان” للفنان رياض بن عمر بمشاركة الفنان مراد الطرودي، فيما كان الموعد في السهرة الثانية مع الفنان حسان الدوس، لتؤثث الفنانة زهرة الأجنف السهرة الثالثة، أما السهرة الرابعة فكانت بإمضاء الثلاثي كريم زياد مع عرض جاز/قناوة.
السهرة الخامسة أمّنتها مجموعة “Arco” بعرض يحمل عنوان “the oriental string quartet ” ليكون الاختتام مع عرض “حال الدنيا” للفنان عادل الميساوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى