فنون وتلفزة

في دورته السادسة: “مهرجان البحر ينشد شعرا” يحتفي بالأدب والفنون

بدعم من وزارة الشؤون الثقافية والمندوبية الجهوية للثقافة بالمنستير، وتحت شعار “على هذا البحر ما يستحقّ الحياة” تنظم جمعية صالون الرّبيع الثقافي الذورة السادسة من فعاليات الدورة السادسة لـ”مهرجان البحر ينشد شعرا” وذلك من 24 الى 26 ديسمبر 2021.
واختار المنظمون تكريم عدد من المبدعين وهم الممثّل محمد الظريف والدكتور أحمد الحيزم والكاتب محمد الجلاصي والشاعر عبد الحميد بريّك، فضلا عن عديد الفقرات التي تتراوح بين الأدب والموسيقى والمعارض وزيارة المواقع الأثرية.
وينطلق حفل افتتاح المهرجان عشية يوم الجمعة 24 ديسمبر، وينشطه الأستاذ محمد أحمد مخلوف، وذلك بافتتاح معرض لمجلّة “قصص” مشفوعا بكلمة للكاتب والناشر سمير بن علي كلمة لتقديم المجلة، يلي ذلك افتتاح معرض بعنوان “أبكالو… الرجل السمكة” مع ورشة رسكلة النفايات البلاستيكية البحرية للنحات كمال الزغيدي فمعرض “سُفُنٌ تُنْشِدُ تاريخا” وهو مجسّمات لأسطول من السفن التاريخية للفنان ناجي قرمة وتتخلل هذه المعارض مرافقات موسيقية على آلة القانون للشاب أحمد صالح.
وإثر ذلك يتمّ الإعلان رسميا عن اِفتتاح فعاليات هذا المهرجان من خلال الكلمات الترحيبية لهيئة التنظيم والمشرفين على فعالياته من السلط الجهوية، ثمّ تنطلق أمسية شعرية، تليها أمسية سردية مع عرض فنّي طربي بعنوان ” فوندو” من إنتاج فرقة الأندلس للموسيقى العربية بقيادة الفنان حمادي قاسم.
فيما يكون الموعد ليلا مع جلسة لتكريم الشاعر عبد الحميد بريك يسيّرها الشاعر مرزوق شوشان حيث يتم تقديم الشاعر المكرّم وأعماله ومسيرته الإبداعية، مع عرض فيديو قصير لشهادات مصورة لعدد من المبدعين، يلي ذلك جلستان أدبيتان واحدة سدرية والصانية شعرية
ويوم 25 ديسمبر الجاري ينظم المهرجان زيارة للقصر الروماني بالجم بالشراكة مع وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية وتحت إشراف الباحثة في التراث هاجر الكريمي لتنتظم هناك أصبوحة شعرية بالشراكة مع دار الثقافة بالجم، وفي الفترة المسائية يحتضن الفضاء الثقافي الخاص بمدينة المنستير “les Jumelles” فقرة تكريم الممثّل محمد الظريف من خلال سرد لأعماله ومسيرته الفنية مع عرض ل فيديو يوثّق جانبا من هذه لهذه المسيرة الابداعية الحافلة بالأعمال في المسرح والسينما والدراما الإذاعية والتلفزية، إثر ذلك تنتظم أمسية شعرية وأمسية سردية.
فيما تكون السهرة مع الغرض الصوفي “مَدَدْ” للمنشد حاتم الفرشيشي، يلي ذلك جلستان سردية وشعرية.
ويوم 28 ديسمبر يُختتم المهرجان بلقاء يديره الشاعر محمد الحبيب الزناد الدكتور أحمد الحيزم، إثر ذلك تنتظم جلسة لتكريم الكاتب والروائي محمد الجلاصي.
ليُختتم المهرجان بأصبوحة شعرية وتوزيع شهادات المشاركة على ضيوف الدورة السادسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock