متفرقات

توقعات مرعبة لسنة 2022

توقعت العرافة، التي توفيت عام 1996 أي منذ نحو 25 عامًا، تفكك الاتحاد السوفيتي، بالإضافة إلى كارثة تشيرنوبل وبلغت صحة توقعاتها 85%، كما دعت إلى حدوث مجموعة من الكوارث الطبيعية في 2021 مثل الفيضانات والزلازل وغيرها، كما تنبأت أنه في عامنا الحالي يتولى تنين حكم الكوكب، وكانت تلك الأخيرة من أغرب توقعاتها، وطرحت توقع اآخر بشأن ظهور علاج للنجاة من مرض السرطان.
تلك العرافة، اسمها الحقيقي هو أنجيليا جوشتيروفا، وولدت في مقدونيا، وذاع صيتها عالميًا بعدما أطلقت توقعاتها العام الماضي، وتعود العرافة من جديد لإطلاق المزيد من التوقعات بشأن عام 2022 مع اقتراب نهاية عامنا الحالي.
وذكر الموقع الإخباري الهندي «lokmat»، أن العرافة توفيت لكن كلماتها وتنبؤتها لا تزال تتحقق.
وأشار الموقع الإخباري إلى أن تلك المرأة تشتهر بصورة كبيرة في روسيا ودول شرق أوروبا، حيث أنها تنبأت بالأحداث الإرهابية في الولايات المتحدة، التي وقعت في 11 سبتمبر 2001، بالإضافة إلى تنبؤها بانتخاب الرئيس الأسبق للولايات المتحدة باراك أوباما وغيرها وبالفعل تحققت.
فيما سلط الموقع الضوء على تصاعد توقعات جديدة للعرافة، تسردها المُنجمة سوزان تايلور، بشأن الأحداث التي ستقع عامنا المقبل 2022.
حيث لفتت العرافة العمياء «فانجا» إلى أن وقوع أحداث تتسبب في الكوارث التي ستصيب الأرض بالدمار، وتشمل:
– نوبات من الفيضانات تضرب العديد من الدول كالدول الآسيوية بالإضافة إلى أستراليا.
– مركبات فضائية تغزو الأرض وتوجه ضرباتها نحو بعض الدول وتأخذ البشر كأسرى لديهم.
– فريق من الباحثين سيكتشف فيروسا مميتا في صربيا، وبفعل الاحتباس الحراري الفيروسات ستزيد نسبتها لتخرج الأوضاع عن السيطرة.
– العديد من الأماكن ستضربها أزمة في المياه بفعل زيادة السكان والتلوث للأنهار، وسيعاني العالم من مراحل للعثور على الماء.
– سيهاجم الجراد المحاصيل الزراعية بسبب ارتفاع في درجات الحرارة حيث زادت إلى 50 درجة في المائة.
– بفعل الإدمان المتزايد للتكنولوجيا فإن العديد من الناس سيخلطون بين الخيال والواقع بطريقة «خطيرة».
– العلماء يكتشفون فيروسا جديدا خطيرا سينتشر بسرعة قصوى ويتسبب في موت الإنسان والحيوانات.
– ستتأثر البشرية بمجاعة شديدة بسبب تغير المناخ وسينتهي الأمر بالناس بأكل الخنافس أو الأوراق أو الطين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى