مجتمع

القيروان..تفاصيل جديدة في قضية احتجاز فتاة وتعذيبها ثم اغتصابها

قررت النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بالقيروان، بطاقة إيداع بالسجن فى حق عون حرس أصيل معتمدية نصر الله ويعمل بولاية القصرين…
وذلك على خلفية الاشتباه في تورطه في عملية احتجاز فتاة عمرها 18 سنة داخل منزله واغتصابها وتصويرها ثم تعذيبها بطريقة وحشية…
استدرجها ثم احتجزها
إذ تفيد المعطيات الجديدة المتوفرة في الملف أن المتهم عمد إلى احتجاز الفتاة داخل منزل بعد أن استدرجها بزعم الحديث في قضية تورطت بها شقيقتها حسب زعمه، حيث عمد إلى احتجازها داخل المنزل طيلة 9 ساعات قبل أن يعمد إلى اقتلاع أظافرها وحرق أماكن من جسمها بالسجائر وبالماء الساخن.
وقد تمكنت الفتاة المتضررة من الفرار بعد حوالي 9 ساعات من الاحتجاز والتعذيب مستغلة فرصة انشغاله بمكالمة هاتفية.
خلفيات الحادثة
ووفق ما أفادت مصادر مطلعة على حيثيات الملف ، يبدو أن المتهم عمد إلى هذه الأفعال بغاية ‘الانتقام’ من الفتاة وشقيقتها الكبرى..
حيث كان قد خطب منذ فترة أخت المتضررة البالغة من العمر 21 سنة وكانت الخطيبة تزوره من حين لآخر فى مدينة سوسة أين كان يشتغل هنالك، وكان يختلي بها ويستهلك معها المخدرات ويقوم بتصويرها عارية.
صور عارية ثم انتقام!
وفي الفترة الأخيرة قررت أن تنفصل عنه جراء تعنيفه لها وممارساته معها، فهدّدها بنشر الصور ومقاطع الفيديو الموثقة لديه على مواقع التواصل الإجتماعي، فتدخلت الأخت الصغرى بالصلح بين الطرفين.
وتفيد ذات المصادر أن المتهم وضع حينها مخططا لاستدراج شقيقة خطيبته إلى بيته، وأوهمها أن اختها متورطة في قضية مخدرات ودعارة وأنه على استعداد لمد يد المساعدة لها، فتحولت إلى بيته على أمل تجد معه حلا للاشكالية فقام باحتجازها وتعذيبها انتقاما من أختها.
يُشار إلى أن أعوان الفرقة المختصة في جرائم العنف ضد المرأة و الطفل بمعتمدية بوحجلة، حجزت لدى العون الموقوف كمية من المخدرات وهاتفه الجوال الذي تضمن صور ومقاطع فيديو للأختين.
هذا وتتواصل الأبحاث في الملف بعد أن قررت النيابة العمومية إصدار بطاقة إيداع في حق المتهم وعرض المتضررة على الطب الشرعي بمستشفى الأغالبة من أجل تحديد كل الأضرار البدنية الحاصلة..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى