عالمية

جريمة بشعة.. رجلان يسحبان سيدة من سيارتها ويغتصبانها أمام أطفالها

حكم على رجلين بالإعدام؛ بعد ارتكابهما جريمة بشعة في حق امرأة، حيث اغتصبا المرأة أمام أطفالها؛ لتهز تلك الواقعة الرأي العام في باكستان.
وكان الرجلان- وهما “عابد مالحي” و”شفقات علي”- وجدا المرأة تنتظر المساعدة بجانب طريق سريع في مدينة لاهور الباكستانية، بشرق البلاد، بعد أن نفد الوقود في سيارتها، بحسب ما نشرت صحيفة “ذا مترو” البريطانية.
 
وأغلقت السيدة أبواب السيارة، لكن المهاجمان كسرا نافذتها وسحباها إلى الخارج، واغتصباها تحت تهديد السلاح، أمام أطفالها المذعورين، كما سرقا النقود والمجوهرات والبطاقات المصرفية منها قبل فرارهما.
 
تم تعقبهم باستخدام بيانات الهاتف المحمول واعتقلوا بعد أيام من الهجوم ، مع عينات الحمض النووي المأخوذة من مسرح الجريمة مطابقة للرجلين.
 
وتعرفت السيدة الناجية على المهاجمين، بأعجوبة، أثناء الجلسة، واعترف “علي” بالجريمة أمام قاضي التحقيق، كما حكم القاضي أرشد حسين بوتا، على الرجلين، بالسجن 14 عامًا، والتي يجب أن يتم تنفيذها قبل تنفيذ أي إعدامات.
 
وأثارت الجريمة إدانة واسعة النطاق في باكستان حيث طالب بعض النشطاء بإعدامهما علنا، ونزل المتظاهرون إلى الشوارع قائلين إن الحكومة بحاجة إلى إجراء إصلاحات قانونية وبذل المزيد لحماية النساء والأطفال بعد سلسلة من القضايا البارزة. 
 
أقل من 3٪ من حالات الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب تؤدي إلى الإدانة في باكستان ، وفقًا لمجموعة الحرب ضد الاغتصاب ومقرها كراتشي.
 
وفي ديسمبر أصدرت باكستان قانونًا جديدًا للاغتصاب ومحاكم خاصة في محاولة لتسريع الملاحقات القضائية وإنشاء سجل وطني لمرتكبي الجرائم الجنسية. دعا نشطاء حقوقيون إلى وضع حد لثقافة يقولون إنها تلقي باللوم بشكل منتظم على ضحايا الاعتداء الجنسي. بعد الاغتصاب في سبتمبر ، تساءل أحد كبار ضباط الشرطة علنا ​​عن سبب قيادة المرأة لوحدها في الليل مع أطفالها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock