مجتمع

العاصمة: «اختطاف» طفلة واغتصابها وتصوير أخرى أثناء الاعتداء عليها

شهدت‭ ‬منطقتا‭ ‬سيدي‭ ‬حسين‭ ‬وحي‭ ‬التحرير‭ ‬بأحواز‭ ‬العاصمة‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭ ‬قليلة‭ ‬حادثتين‭ ‬فظيعتين‭ ‬استهدفتا‭ ‬الطفولة،‭ ‬بعد‭ ‬تعمد‭ ‬ثلاثة‭ ‬شبان‭ ‬التغرير‭ ‬بطفلتين‭ ‬والاعتداء‭ ‬عليهما‭ ‬جنسيا‭ ‬وتصوير‭ ‬إحداهما‭ ‬عارية‭ ‬أثناء‭ ‬الاعتداء‭ ‬عليها‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تنجح‭ ‬الوحدات‭ ‬الأمنية‭ ‬لإدارة‭ ‬إقليم‭ ‬الأمن‭ ‬الوطني‭ ‬بتونس‭ ‬في‭ ‬كشف‭ ‬النقاب‭ ‬عن‭ ‬الحادثتين‭ ‬وتلقي‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬المشتبه‭ ‬بهم‭ ‬الثلاثة‭ ‬وتحجز‭ ‬الهاتف‭ ‬المحمول‭ ‬المتضمن‭ ‬لصور‭ ‬وفيديوهات‭ ‬مسيئة‭ ‬لإحدى‭ ‬المتضررتين‭.‬
الحادثة‭ ‬الأولى‭ ‬تفيد‭ ‬بأن‭ ‬طفلة‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬العقد‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬كانت‭ ‬متوجهة‭ ‬إلى‭ ‬مكان‭ ‬ما‭ ‬لقضاء‭ ‬شؤونها‭ ‬بمنطقة‭ ‬سيدي‭ ‬حسين‭ ‬بالاحواز‭ ‬الغربية‭ ‬للعاصمة‭ ‬عندما‭ ‬فاجأها‭ ‬شاب‭ ‬من‭ ‬الخلف‭ ‬وطلب‭ ‬منها‭ ‬مرافقته،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬تجاهلته‭ ‬وحاولت‭ ‬مواصلة‭ ‬طريقها،‭ ‬حينها‭ ‬عمد‭ ‬إلى‭ ‬استغلال‭ ‬خلو‭ ‬الطريق‭ ‬من‭ ‬المارة‭ ‬واختلال‭ ‬ميزان‭ ‬القوة‭ ‬لفائدته‭ ‬وقام‭ ‬بتحويل‭ ‬وجهتها‭ ‬عنوة‭ ‬إلى‭ ‬مكان‭ ‬بعيد‭ ‬عن‭ ‬الأنظار‭ ‬واعتدى‭ ‬عليها‭ ‬جنسيا،‭ ‬وعندما‭ ‬قضى‭ ‬وطره‭ ‬منها‭ ‬وعبث‭ ‬بجسدها‭ ‬أخلى‭ ‬سبيلها‭ ‬وفر‭.‬
تحاملت‭ ‬المتضررة‭ ‬على‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬مخلفات‭ ‬الصدمة‭ ‬وسارعت‭ ‬نحو‭ ‬منزل‭ ‬أسرتها‭ ‬وهي‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬نفسية‭ ‬سيئة‭ ‬حيث‭ ‬روت‭ ‬على‭ ‬مسامع‭ ‬أهلها‭ ‬تفاصيل‭ ‬الاعتداء‭ ‬الفظيع‭ ‬الذي‭ ‬تعرضت‭ ‬له،‭ ‬فسارعوا‭ ‬باصطحابها‭ ‬إلى‭ ‬اقرب‭ ‬نقطة‭ ‬أمنية‭ ‬للإشعار،‭ ‬وبناء‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬باشر‭ ‬الأعوان‭ ‬الأبحاث‭ ‬ليتمكنوا‭ ‬من‭ ‬تحديد‭ ‬هوية‭ ‬المشتبه‭ ‬به‭ ‬وهو‭ ‬شاب‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬العقد‭ ‬الثالث‭ ‬من‭ ‬العمر،‭ ‬ثم‭ ‬إيقافه،‭ ‬وباستشارة‭ ‬النيابة‭ ‬العمومية‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بتونس‭ ‬2‭ ‬أذنت‭ ‬بالاحتفاظ‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحويل‭ ‬وجهة‭ ‬قاصر‭ ‬ومفاحشتها‭.‬
أما‭ ‬الحادثة‭ ‬الثانية‭ ‬فقد‭ ‬شهدها‭ ‬حي‭ ‬التحرير‭ ‬بالعاصمة،‭ ‬وتفيد‭ ‬تفاصيلها‭ ‬بأن‭ ‬مراهقين‭ ‬دون‭ ‬العشرين‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬قاما‭ ‬بالتغرير‭ ‬بطفلة‭ ‬دون‭ ‬السادسة‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬عمرها‭ ‬حيث‭ ‬استدرجاها‭ ‬الى‭ ‬منزل‭ ‬واعتديا‭ ‬عليها‭ ‬بفعل‭ ‬الفاحشة،‭ ‬ولم‭ ‬يكتفيا‭ ‬بذلك‭ ‬بل‭ ‬قاما‭ ‬بتصويرها‭ ‬عارية‭ ‬أثناء‭ ‬وبعد‭ ‬الاعتداء‭ ‬عليها‭.‬
وبتفطن‭ ‬العائلة‭ ‬لما‭ ‬تعرضت‭ ‬له‭ ‬ابنتها‭ ‬قام‭ ‬أفرادها‭ ‬بمرافقتها‭ ‬إلى‭ ‬المقر‭ ‬الأمني‭ ‬وابلغوا‭ ‬عن‭ ‬الواقعة،‭ ‬وبناء‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬تعهد‭ ‬الأعوان‭ ‬بإجراء‭ ‬الأبحاث‭ ‬والتحريات‭ ‬الميدانية‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تمكنوا‭ ‬من‭ ‬إيقاف‭ ‬المظنون‭ ‬فيهما‭ ‬وحجز‭ ‬الهاتف‭ ‬المحمول‭ ‬الذي‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬تسجيلات‭ ‬وصور‭ ‬الاعتداء،‭ ‬وباستشارة‭ ‬النيابة‭ ‬العمومية‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بتونس‭ ‬1‭ ‬أذنت‭ ‬بالاحتفاظ‭ ‬بهما‭ ‬على‭ ‬ذمة‭ ‬الأبحاث‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الاعتداء‭ ‬بفعل‭ ‬الفاحشة‭ ‬على‭ ‬قاصر‭ ‬وتصويرها‭ ‬بواسطة‭ ‬هاتف‭ ‬جوال‭.‬
المصدر:جريدة الصباح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock