الوطنية

سنية بن الشيخ: أنا ما عادش ساكتة

أعلنت سنية بالشيخ المديرة التنفيذية لحركة تحيا تونس في برنامج ميدي شو يوم الأربعاء 30 ديسمبر 2020، أنّها تقدّمت كمواطنة بقضية ضدّ موظفة بوزارة الصحة تعمّدت نشر فيديو على موقع التواصل الاجتماعي مدّته 26 دقيقة تضمن ادعاءات واتهامات باطلة وخطيرة في حقّها.وأكّدت بالشيخ على ثقتها في القضاء الذي سبق أنصفها عندما لجأت إليه في قضايا مماثلة قائلة في هذا الإطار: ” إجابتي على هؤلاء تكون دائما عبر القضاء”.وتابعت ”ورايا عائلة كاملة لازمني نرجعلها اعتبارها وحقها لأنّها تمست كيفي بالادعاءات (…) وسأقف أمام القضاء وسأتحمّل مسؤوليتي كاملة وأكّدت بالشيخ أنّها تولّت إدارة وزارة الصحة لمدة سنة تقريبا، وتحديدا من 13 مارس 2019 إلى غاية 28 فيفري 2020 في حين أنّ المعنية بالأمر صاحبة الفيديو اتّهمتها بالوقوف وراء ملفات لا علاقة لها بها على غرار قضية البنج الفاسد واللوالب القلبية وملف الرضع . وتساءلت عن الغاية من وراء إثارة هذه الادعاءات في هذا التوقيت بالذات وبعد مرور 10 أشهر من مغادرتها الوزارة.؟؟
وندّدت ضيفة ميدي شو بتزايد ظاهرة هتك الأعراض والافتراء والثلب في الفترة الأخيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ووصل الأمر إلى حدّ التسبب في حالات اكتئاب ”لضحايا الثلب على فايسبوك”.
واعتبرت أنّ الأزمة الأخلاقية بلغت مرحلة خطيرة جدا، مؤكّدة أنّ زميلها وزير الفلاحة السابق سمير الطيب تقدّم بـ10 شكاوي في الثلب والتشويه .
وأكّدت أنّ مكافحة الفساد لا تكون من وراء الشاشة بل من خلال سن القوانين ودعم المؤسسات التابعة للدولة على غرار الديوانة والقضاء، قائلة: ”ادعمهم وبعد حاسبهم” .
وفي علاقة بتقدّم رئيس حزب تحيا تونس ورئيس الحكومة الأسبق بقضايا ضدّ مروّجي إشاعات في حقّه، قالت سنية بالشيخ: ” الوقوف أمام القضاء للإدلاء بالشهادة أو للسماع ليس تهمة ومن قبل الجلوس على كرسي السلطة يجب أن يتحمّل”.
وبخصوص من يقف وراء هذه ”الهجمة” على قيادات حزب تحيا تونس، اعتبرت ضيفة ميدي شو أنّ من فتح الشاهد ملفّاتهم في علاقة بمكافحة الفساد عندما كان على رأس الحكومة لم يتغاضوا عن ذلك، وأطلقوا حملات التشويه .
وفي موضوع آخر، تمنت سنية بالشيخ التوفيق لفاضل عبد الكافي في إدارة شؤون حزب آفاق تونس، معتبرة أنّه قادر على التجميع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock