الوطنية

تجاهلتها وزارة الصحة: مكثر منكوبة فمن ينقذها من الوباء؟

 كشفت قافلة مساعدات نظمتها مؤسسة ايديكا التعليمية هذا اليوم الاحد الى معتمدية مكثر عن اوضاع متردية و نقائص بالجملة يعاني منها المستشفى المحلي بالمدينة.  قافلة حملت مساعدات تمثلت في معدات و تجهيزات صحية و طبية مختلفة و لكنها شكلت مناسبة للوقوف عند النقائص التي يعاني منها المستشفى المحلي الذي لا يتوفر الا على ثلاثة اطباء في منطقة تعد اكثر من 30 الف مواطن. و قال المشرف على هذه القافلة الدكتور مروان بن عمر في تصريح لجريدة الخبر الإلكترونية ان معتمدية مكثر تحولت الى منطقة موبوءة و ارتفعت اعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد الى معدلات قياسية ما يهدد اليوم حتى عودة التلاميذ الى المؤسسات التعليمية و بالتالي حرمان الالاف من شباب المعتمدية من مواصلة العام الدراسي في ظروف امنة. و رغم حرص الساهرين على المستشفى على توفير قسم خاص بمرضى الكوفيد الا انه لا الادارة الجهوية للصحة بولاية سليانة و لا وزارة الصحة تعاملت مع هذه التضحيات بجدية و توفير الحد الادنى من التجهيزات حتى يتمكن هذا القسم من اداء مهامه و علاج المرضى قبل ان يتحول الوضع الى كارثة قد اصبح معه معتمدية مكثر الى مقبرة لضحايا الكوفيد. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock