الرئيسية / الوطنية / من اجل تاسيس جديد مشروع الاستاذ الرئيس قيس سعيد

من اجل تاسيس جديد مشروع الاستاذ الرئيس قيس سعيد

كتب فوزي دعاس
إنّ السبيل للتعبير عن إرادتكم الحقيقيّة هو إعادة البناء من القاعدة ، من المحليّ نحو المركز ، حتّى تكون القوانين والتشريعات كلّها على إختلاف أصنافها ودرجاتها معبّرة عن إرادتكم ، حاملة لآمالكم ، صدى لمطالبكم وتطلعاتكم ، متّسقة مع الإنفجار الثوري الذي إنطلق من المعتمديات والقرى قبل أن يبلغ ذروته في المركز.

إنّ التأسيس الجديد ، تحت شعار الشعب يريد ينطلق من قراءة لهذه المرحلة التّاريخيّة لا في تونس فحسب ، بل في العالم بأسره . فقد دخلت الإنسانيّة مرحلة جديدة من تاريخها لم يعد بالإمكان تنظيمها بمفاهيم بالية تحوّلت بفعل هذا التطوّر إلى عقبة أمام فكر سياسي جديد صنعته الشعوب وتجاهله الكثيرون ممّن لازالوا يعتقدون أنّهم صفوة الصّفوة ونخبة النخبة التي تحدّد بمفردها أقوم المسالك لإدارة شؤون الممالك ، فالمسلك فتحه الشعب التونسي ، والتونسيّات والتونسيّون ليسوا رعيّة تنتظر دون جدوى حاكما يقضي بالسويّة أو يسوق بعصاه ما يتصوّر أنّهم رعيّة وقطيع . ومعالم الطريق الجديدة التي شقّها الشعب التونسي ليست بالمستعصية على الفهم إلاّ لمن أراد ألاّ يفهم أصلا أو أراد أن يفهم طبق مصالحه ولم يتخلّص من طموحه الشخصي وأطماعه وهواه.

فالتأسيس الجديد المجسّد لشعار الشعب يريد يقتضي أن يكون البناء قاعديّا وذلك بإنشاء مجالس محليّة في كلّ معتمديّة من معتمديّات الجمهوريّة وعددها خمس وستون ومائتان (265) تتركّب من نائب عن كلّ عمادة يتمّ إختياره بطريقة الإقتراع على الأفراد ، بعد أن يكون قد قدّم ترشحه مصحوبا بعدد من التزكيات. ولكن لا يجب أن تكون التزكية مجرّد توقيع على مطلب يتقدّم به المترشّـــح أو المترشحة بل توقيعا على البرنامج الذي سيعمل على تحقيقه من أعلن عن عزمه في الترشّح ولا يقبل الترشح إلاّ إذا كانت التزكيـــــات صادرة بالتناصف عن الناخبين الذكور والنّاخبات الإناث ، كما يجب أن تكون صادرة في حدود الربع عمّن لم يتجاوز سنّــــهم الخمــــس وثلاثين سنة كما سيوضح ذلك القانون الإنتخابي حال تعديله والأخذ بمثل هذا الإختيار ، كما يجب أن يكون حاملو الإعاقة ممثلين حكما كأعضاء كاملي العضويّة لا عن طريق الإقتراع المباشر من قبل الناخبين بل عن طريق الجمعيّات ذات العلاقة التي تقوم بإختيار أحـــــد أعضاءها ليكون عضوا في هذا المجلس المحلي إضافة إلى مديري الإدارات المحليّة إن وجدت الذين يكون لهم الحق في العضويّة ولكن دون الحق في التصويت وإلى ممثلي المجتمع المدني دون أن يكون لهم أيضا حقّ المشاركة إلاّ بإبداء الرّأي وتقديم المقترحات.

ويتّجه التّأكيد في هذا المستوى على أنّ وكالة النّائب تبقى قابلة للسحب ، ويتولى القانون الإنتخابي تحديد شروط سحب الوكالة من نائب أو أكثر إذا إرتأى عدد محدد من الناخبين والناخبات أنّه لم يبذل الجهد الكافي لتحقيق ما تمّ الإتفاق عليه عند عمليّة التزكية .

ويتولى هذا المجلس المحلّي وضع مشروع التنميّة المحليّة بناء على مطالب السكان المعنيين عموما وعلى ما تمّ الإتفاق عليه بين المترشّح من جهة والمزكّين له عند تقديمه للترشّح من جهة أخرى.

ومن المحلّي تنبثق مجالس جهويّة في كل ولاية بحساب نائب عن كلّ مجلس محليّ يتمّ الإختيار عليه بالقرعة لمدّة محدّدة ليتمّ تعويضه بالقرعة أيضا حتّى تكون هناك رقابة داخليّة إلى جانب رقابة السكان والناخبين على وجه الخصوص عن طريق آليّة سحب الوكالة.

كما يتركب المجلس الجهوي من مديري الإدارات الجهويّة كأعضاء ولكن دون أن يكون لهم الحق في التصويت لأنّهم غير منتخبين . فهم مطالبون بتقديم مالديهم من خبرات في خدمة نواب الجهة ، وعبر هؤلاء النواب ، كافة مواطنيها.
وحتّى يجد شعار الشعب يريد التجسيد الكامل له ، يختار كل مجلس محليّ أحد أعضائه لتمثيله في المجلس التشريعي الوطني . لا مجال في هذا المستوى للتداول في التمثيل ، ولكن يجب أن تبقى الوكالة دائما قابلة للسحب ، فمن لم يعد يحظى بالثقة وإن كان عضوا في السلطة التشريعيّة الوطنيّة يمكن للنّاخبين ، كما يجب أن يوضح ذلك القانون الإنتخابي ، أن يسحبوا الثقة ممّن منحوه إيّاها وتبيّن لهم أنّه لم يكن في مستوى الأمانة التي حمّلوه مسؤوليتها.

وإلى جانب النّواب المنتخبين على هذا النّحو ، يجب تخصيص عدد من المقاعد للتونسيين بالخارج يتم إنتخابهم في كلّ دائرة إنتخابيّة بطريقة الإقتراع على القائمات المفتوحة ، فإذا كان عدد المقاعد أربعة على سبيل المثال ، لا يمكن للناخب أن يختار أكثر من هذا العدد حتى وإن كانت القائمة تحتوي على عشرات المترشحين والمترشحات ، ووكالة هؤلاء هي أيضا وكالة قابلة للفسخ ، يتولى القانون الإنتخابي بيان إجراءات سحبها أو فسخها .

بمثل هذا البناء الجديد يجد شعارالشعب يريد طريقه إلى التجسيد الكامل والحقيقي له وتبنى أسس الثقة بين الحكام والمحكومين.

شاهد أيضاً

جليلة بن خليل: الإصابات بكورونا فاقت كلّ التوقعات

قالت عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا بوزارة الصحة جليلة بن خليل في تصريح لإذاعة موزاييك …