الوطنية

انظروا مع من يتشاور إلياس الفخفاخ…

كتب فوزي دعاس 

يتحاور مع شباب نجحوا في الانستجرام والفايسبوك وفي تزييف مفهوم النجاح وتشويه صورة الشباب الذي طغت عليه الحياة وساهمت في قمعه…
آلاف الشبان التونسيين يحملون شهادة الدكتوراه في مجالات مختلفة… كان يمكنه على الأقل أن يقوم بدعوة باحث في علم الاجتماع أو باحث في علم النفس أو باحث في شؤون الحكومات التي تمتهن الفشل كي يأخذ تصورا منطقيا ومبنيا على أسس علمية وواقعية على الأقل… لكن رئيس الحكومة قرر أن يأخذ الخبرة من شاب أو شابة تملك مليون متابع على الانستغرام وعلى الفايسبوك… من المؤكد أنها ستخبره عن الستوريات التي تقوم بتنزيلها وعن عدد رسائل الاعجاب والحب والتحرش وربما ستحدثه عن محاولات قرصنة حسابها أو ربما ستصمت وتأخذ معه صورة للستوري القادمة…
الشباب التونسي يموت يوما بعد آخر… تحت حيطان مقرات الولايات وفي البحر وفي حظائر البناء وفي الأرياف البعيدة… الشباب التونسي علامة في اليأس وفي الإحباط وفي الانهيار على جميع المستويات ومع ذلك ما زال يقاوم… كان على رئيس الحكومة أن يتحاور مع هؤلاء.. ولكن… نحن في تونس للأسف… نتحاور مع الأبله و الأحمق وأحيانا نقوم بتنصيبه وزيرا…

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock