الوطنية

جمعية النساء التونسيات تطلق حملة #ماكش_وحدك لفائدة النساء في الحجر الصحّي الشامل

نحن جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية، بالتعاون مع وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكافة شركائنا من المؤسسات الرّسمية المعنيّة والمتدخّلة ومن المجتمع المدني بالإضافة إلى فريق متكامل من المتطوعات والمتطوعين،
نعلن عن إطلاق حملة توعية وتضامن لفائدة النساء في الحجر الصحّي الشامل تحت شعار “ماكشوحدك”، باعتبارهنّ عرضة لخطر مزدوج، خطر الوباء وخطر العنف والتهميش.
تأتي هذه الحملة لتسلط الضوء على العنف المتصاعد ضدّ النساء في هذا الوضع الاستثنائي ولمساعدتهنّ عبر توفير خدمات الإنصات عن بعد، واستقبالهن الفوري في مركز أوّل مؤقتا ليخضعن لإجراءات الوقاية المعمول بها تجنّبا لانتشار عدوى فيروس كورونا قبل أن يقع إيوائهنّ في مركز خاص.
كما تتوجّه حملة #ماكش
وحدك إلى جميع الفئات الهشة من النساء وأطفالهن وإلى الفئات التي لم تشملها الإجراءات أو لم تتلائم مع احتياجاتها في هذا الظرف الخاصّ ممّا يجعلها في مواجهة لخطر مضاعف من خلال التوعية والتحسيس والتوجيه وتبسيط الإجراءات، مساهمة في المدّ التضامني ومعاضدة المجهود الوطني للتصدي للوباء.

ونظرا لوعينا بأنّ الأولوية القصوى لا بدّ أن تحظى بها مختلف هذه الفئات من النساء وأنّ التدخل العاجل لفائدتهنّ يعدّ ضرورة، فإنّنا نعلن عن إطلاق هذه المبادرة من خلال جملة الإجراءات التالي ذكرها:
1. التوعية والوقاية من الوباء بالتأكيد على أهمية الحجر الصحي الشامل وتوعية النساء بشروط الوقاية وتبسيط الإجراءات للفئات الأكثر هشاشة وعرضة للخطر أو المعزولة.
2. الإعلام باستمرارية الخدمات المقدمة لفائدة النساء ضحايا العنف نظرا للخطر المزدوج المسلط عليهن خلال الحجر الصحي الشامل و تفشي ظاهرة العنف الأسري والزوجي الذي يهدّد حياة آلاف من النساء والأطفال.
3. التضامن مع الفئات الهشة من النساء ضحايا العنف وحاملات الإعاقة وذوات الدخل المحدود وذوات العمل الهشّ اللواتي فقدن دخلهن في الظروف الراهنة والسجينات والمهاجرات ضحايا الاتّجار بالاشخاص، وغيرهن من المتضررات.
4. التنسيق مع الشركاء وسلط الإشراف والوزارات والهياكل المعنية من أجل ديمومة وجودة الخدمات، وتوحيد الجهود ومزيد دفعها نحو من هم أكثر حاجة للعون وللرعاية الاجتماعية.
ونشير في سياق هذه الإجراءات أنّ الحملة لا تستثني أيّة فئة من النساء اللاّتي يعشن وضعيات هشّة أو ظروفا تهدّد سلامتهنّ وأمنهنّ أو شتّى أنواع الانتهاكات التي يمكن أن ترتكب في حقهنّ.
هذا وندعو من خلال هذه الحملة إلى دفع مجهودات الدولة وتوحيد الصفّ حتى تكون مجهوداتنا ذات فاعلية كما نلتزم بالتعامل الإيجابي مع كل الفاعلات والفاعلين والشريكات والشركاء والمتطوّعات والمتطوّعين للالتحاق بهذه الحملة.
للاتصال والتفاعل:
• الصفحة الرسمية لجمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية على فايسبوك: AFTURD
• البريد الالكتروني للجمعية: afturd@gmail.com
– المكلّفة بالإعلام والاتصال – عفاف التومي: 28875857
– منسقة الحملة – هيفاء ذويب: 55822382

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى