الوطنية

في الحرب على كورونا:بلدية قبلاط خارج الزمان وصحة المواطن لا تعنيها

مع الإعلان عن تفشي وباء كورونا تحركت كل البلديات في الجمهورية في حملات تعقيم متواصلة حماية للمواطن…وفي الحرب سجلت بلدية قبلاط غيابها التام ولم تتحرك وهي النائمة في العسل منذ تنصيبها ورئيس البلدية لم يفلح سوى في تأجيج الأوضاع من خلال قرارات مرتجلة عادت بالمنطقة إلى سنوات الظلام ومن يتجول لن تصادفه سوى اكداس الزبلة منتشرة في كل منطقة أو الحفر في كل الانهج المظلمة على الدوام ومع انطلاق الحرب على كورونا سجلت بلدية قبلاط غيابها بامتياز الأمر الذي جعل المواطنيين يطلقون صيحة فزع مطالبين بالتعقيم ورفع الأوساخ أو رفع هذا المجلس البلدي الذي أثبت فشله منذ تنصيبه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى