متفرقات

أوضاع مأساوية تواجه المُعلمين في العالم العربي العالم يحتاج 69 مليون مُعلم بحلول عام 2030

 

“قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا كـادَ المُعلّمُ أن يكونَ رسولا” لم يكن أمير الشعراء أحمد شوقي عندما كُتب أبيات هذه القصيدة يعلم أن حال المُعلم في العالم العربي سينحدر إلى هذا الحد من السوء هذه الأيام، ففي تقرير بثته قناة الغد أوضح أن منظمة اليونسكو دعت حكومات العالم لجعل مهنة التعليم أول الخيارات المهنية للشباب.

وأفاد التقرير أن تقدير دور المُعلم هو رسالة اليوم العالمي للمعلم هذا العام، يشار إلى العالم يحتفل في الخامس من أكتوبر من كل عام باليوم العالمي للمُعلم لإلقاء الضوء على دور المُعلمين حول العالم والاهتمام بتحسين أوضاعهم.

وأشار التقرير إلى أن العالم يحتاج إلى توظيف نحو 69 مليون مُعلم بحلول عام 2030، كما تحتاج قارة إفريقيا وحدها إلى 17 ألف مُعلم، حيث يحمل المُعلم على عاتقه مشكلات التعليم وكيفية النهوض به.

وأوضح التقرير أن هناك العديد من الدول العربية تشكوا من ضعف رواتب المُعلمين وسوء أوضاعهم المعيشية، هذا بالإضافة إلى ضعف الإمكانيات التعليمية في المدارس.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock