الوطنية

رفيق عبد السلام : الشاهد أو مرجان قد يكون أحدهما العصفور النادر الذي تبحث عنه النهضة

قال رفيق عبد السلام وزير الخارجية الأسبق في حكومة الترويكا والمسؤول عن العلاقات الخارجية بحركة النهضة في حوار صحفي مع ‘الجزيرة نت’ إن الزيارة التي أداها مسؤولو النهضة مؤخرا إلى فرنسا وتخللتها مقابلات مع كبار المسؤولين هنالك (في طليعتهم رئيس مجلس الشيوخ ومستشار الرئيس إيمانوال ماكرون)، كانت فرصة لتوضيح عديد المعطيات خصوصا بعد التصريحات التي أدلى بها ماكرون بخصوص الإسلام السياسي، مضيفا بأن فرنسا تعتبر النهضة رقما فاعلا في المشهد السياسي التونسي وأحد ضمانات استقراره.
على الصعيد الوطني قال عبد السلام إن حركته تحتل المراكز الأولى في نوايا التصويت على الرغم مما اعتبره تشكيكا من بعض مكاتب استطلاعات الرأي داعيا إلى وجوب عدم توظيف هذه المعطيات في شكل تجاذب أو مزايدات ضيقة، كما نفى تراجع شعبية النهضة على خلفية دعمها لرئيس الحكومة يوسف الشاهد موضحا في هذا الإطار بأن الشراكة (بين النهضة وحلفائها التقلييديين) على أساس مشروع ورؤية وتوافق جنب البلاد الانزلاق نحو المجهول.
وألمح عبد السلام الى أن الشاهد قد يكون مرشح النهضة في الرئاسيات شأنه شأن كمال مرجان ردا على سؤال إن كان يمثل فعلا العصفور النادر الذي تحدث عنه راشد الغنوشي في تصريحات سابقة، كما رجّح عبد السلام أن تقوم النهضة بدعم مرشح رئاسي من خارجها بدلا من أحد قيادييها لأنه في صورة العكس تتمتع الشخصية الأولى في الحركة بهذا الدعم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock