كلمة حرة

قطر عنوان الأزمات في محيطات متقلبة

مازالت الدول الأوربية التي عاشت احداث إرهابية شنيعة لم تلملم جراحها بعد، فرغم اختلاف الأزمنة و الأمكنة و عدد الضحايا الا ان الجهة واحدة، دولة تقع في شرق شبه الجزيرة العربية مساحتها لا تتجاوز ال 11570 كلم مربع اسمها قطر استطاعت ان تزرع الإرهاب في اغلب دول العالم و حتى الدول الأوروبية لم تسلم منها .
هي قضية أفكار متشددة متطرفة يحملها جماعة الاخوان المسلمين الذين يزعمون انهم الراعي الوحيد للدين الإسلامي ، أفكار دعمتها قطر بالمال حتى تحولت الي عمليات إرهابية ازهقت أرواح الملاين من الأبرياء .
اختارت قطر ان تزرع أبناء فكرها و تدعمهم في بلدان ” لا يظلم عندها احد” فسعت الي ان تزرع الإرهاب عبر سفاراتها و خاصة سفارتها في باريس التي أصبحت نقطة مركزية لتوزيع الأموال المشبوهة الي الاخوان المسلمين.
فالإخواني يوسف ندا الابن المدلل ليوسف القرضاوي و الموظف في السفارة القطرية في باريس اصبح يستميل عمداء المدن الاوروبية لمساعدته من اجل التغلغل الاخواني و ذلك من اجل مزيد نشر الأفكار المتطرفة في البلدان الأوروبية و استقطاب مجموعات أخرى من الشباب لتنفيذ عمليات إرهابية .
خلود المثلوثي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى