رياضة

سليم الرياحي وسياسة الهروب الى الامام

أشرنا في مقال سابق إلى الدمار الذي ألحقه سليم الرياحي بالنادي الافريقي في فترة رئاسته وهي فترة ستبقى نقطة سوداء في تاريخ الاحمر والابيض وستتعاقبها الاجيال وتتندر بها “قالك هاكا العام الافريقي شدها واحد اسمو سليم الرياحي وبركها وربح منها شوية في كراسي في مجلس النواب”…فترة رئاسة سليم الرياحي للنادي الافريقي جريمة في حق فريق الشعب وهذا هو قدر كل شعب طيب لا يرأسه سوى من بداخلهم مطامع وحب الكراسي والبحث عن الجاه اما البحث عن مصلحة الشعب فلايعينهم ولايهمهم وسليم الرياحي واحد من اولائك الذين لايبحثون سوى عن مصالحهم ومن بوابة النادي الافريقي ارتقى الى صفوف الرجال التي تقرر مصير البلاد والعباد…تصوروا بعد ان دمر النادي الافريقي سليم الرياحي وبعد ان اصبح ندائيا يبحث في شؤون العامة ويريد ان يصل الى الحكم ليرتقي بنا الى مصاف الدول المتقدمة.

وبعد المقال الذي اشرنا فيه الى ملفات فساد من الحجم الكبير وما فعله بالنادي الافريقي خرج سليم الرياحي عبر صفحته على الفايس بوك متحدثا عن توضيحات وكلام يريد ان يقوله الى النادي الافريقي وهي نفس الكلمات التي يقولها كلما وجد نفسه ملاحقا واليوم على الدولة ان تكون قوية وان تبحث في تلك الملفات العديد التي جعلت النادي الافريقي يتخبط في الديون ومهدد وان تفتح ملف سليم الرياحي والنادي الافريقي وتفرك رمانة تلك المليارات العديدة التي اثقلت كاهل النادي.

سليم الرياحي بحث عن الحماية ووجدها في نداء تونس وهذا النداء بدوره يبحث عن من يحميه بعد “تفرقع” واصبح حزيب صغير” “لايخبش ولايدبش”.

صلاح الطرابلسي

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى